أكد محمد عثمان عباس وزير المالية والقوى العاملة بالولاية الشمالية ورئيس مجلس أمناء الصندوق ورئيس اللجنة العليا للاحتفال باليوبيل الفضي للصندوق بالولاية أن الصندوق يمثل الأسرة البديلة للطلاب الذين يأتون من الولايات المختلفة للدراسة بجامعتي دنقلا وعبداللطيف الحمد، معتبراً أن ما يوفره من دعم للطلاب في السكن والخدمات له عمل كبير رغم انتشار الجامعات وزيادة أعداد الطلاب والتكلفة العالية لذلك، وقال الوزير عند زيارته للأمين العام للصندوق القومي لرعاية الطلاب البروفيسور محمد عبدالله النقرابي بمكتبه برفقة أمين الولاية الشمالية الأستاذ مختار محمد مختار أحمد قال إن حكومة الولاية الشمالية وواليها والمجلس التشريعي يقفون على كل جهود الصندوق ويدعمون مشروعاته بالأراضي لبناء المدن الجامعية لذلك جاء تكريم الأمين العام بمكتبه من أمانة وطلاب الولاية الشمالية تقديراً للجهود الكبيرة .
من جانبه أعرب بروفيسور النقرابي عن تقديره وشكره لوزير المالية ورئيس مجلس الأمناء على التكريم الذي يمثل تكريماً لكل الذين يبذلون جهداً تجاه راحة الطلاب من الشركاء، معتبراً أن تجربة الولاية الشمالية جيدة في عمل الصندوق وراحة الطلاب والخروج من الأزمات، مشيراً الى أن الطلاب جزء من المجتمع يتعايشون مع الناس ويجدون التعاون منه في المناسبات المختلفة مثل شهر رمضان.
فيما وصف مختار محمد مختار أمين الصندوق بالشمالية إن الزيارة والتكريم للأمين العام بأنه تعبير من اللجنة العليا لليوبيل الفضي بالولاية الشمالية تجاه الأداء، مشيراً إلى مشاركة الوزير في كل البرامج التي قدمت ضمن احتفالات الولاية باليوبيل الفضي في ختام العام 2016م ونقل تحايا العاملين للأمين العام بمرور 25 عاماً من الانجازات التي أثمرت عن كثير من الخدمات داخل المدن الجامعية بالولاية الشمالية.